حوالي عام 125,000 قبل الميلاد

تم اكتشاف آثار أنشطة بشرية قديمة في الإمارات بموقع جبل الفاية، والذي يقع جنوب شرق مدينة الشارقة. ووقت إجراء الحفريات الأثرية في 2011م، فقد كان يعتقد بأنها أول مستوطنة بشرية خارج إفريقيا.


حوالي عام 1720م

أصبحت قبيلة القواسم، والتي يحكم أبناؤها اليوم إماراتيّ الشارقة ورأس الخيمة، قوّة مهمّة على مستوى المنطقة.


1803م

أصبح الشيخ سلطان بن صقر القاسمي حاكماً للشارقة، واستمرّ حكمه لها أكثر من نصف قرن.


1820م

شيّد الشيخ سلطان بن صقر القاسمي حصن الشارقة، وهو قلعة حصينة مكونة من طابقين، وكانت تمثل موقعاً دفاعياً منيعاً لفترة امتدت على مدى أكثر من قرنٍ ونصف. وقد تم هدم جزءٍ منه في عام 1970، ومن ثم تمت إعادة ترميمه بالكامل.


1932م

الشارقة تطلق أول مطارٍ في الخليج العربي في منطقة المحطة. وكانت تنطلق منه رحلتان أسبوعياً عبر شركة الخطوط الجوية الإمبراطورية. وخلال العام الماضي، فقد استقبل مطار الشارقة الدولي، والذي لا يبعد سوى مسافة كيلومترات قليلة عن مطار المحطة، 12 مليون زائر للإمارة.


1972م

أصبح صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكماً للشارقة، وذلك بعد أقلّ من عام واحد على حصول الإمارات على إستقلالها عن بريطانيا. وفي العام ذاته، تم اكتشاف النفط في حقل المبارك والذي يقع على بعد 80 كيلومتراً من ساحل الشارقة.


1982م

إقامة أول نسخة من معرض الشارقة الدولي للكتاب، والذي بات يشكل أحد أبرز الفعاليات في الإمارة منذ ذلك الحين. ويتوقع أن تستقطب نسخة هذا العام أكثر من 2000 عارض وما يزيد عن 2.4 مليون زائر.


1993م

النسخة الأولى من بينالي الشارقة الدولي، وهو معرض فني يقام كل عامين، وكان يتم تنظيمه سابقاً تحت إشراف دائرة الشارقة للثقافة والإعلام، إلى أن شهد نقلة نوعية في عام 2003 تحت إشراف الشيخة حور بنت سلطان القاسمي.


1997م

تأسيس المدينة الجامعية في منطقة مويلح، وهي تحتضن حالياً مباني الجامعة الأمريكية في الشارقة والتي تأسست في العام ذاته، وجامعة الشارقة، وكليات التقنية العليا، إضافة إلى عددٍ من الجامعات والكليات والمؤسسات التعليمية المختلفة.


1998م

تم في هذا العام اختيار الشارقة "عاصمة للثقافة العربية" من جانب منظمة اليونسكو نظير إسهاماتها الكبيرة على المستويين المحلي والعربي. وقد باتت الإمارة تحت القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي منارة للتعليم والثقافة وحاضنة للمتاحف والمعارض الفنية والمعالم الثقافية المتنوعة.


2008م

افتتاح متحف الشارقة للحضارة الإسلامية والذي بات خلال فترة قصيرة أحد أبرز المعالم الثقافية على مستوى المنطقة، وقد كان في السابق سوقاً تقليدية.


2014م

اختيار الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية من جانب المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "الإيسيسكو"


2019م

تم اختيار الشارقة هذا العام "عاصمة عالمية للكتاب" تتويجاً لجهودها الحثيثة ومسيرتها المتواصلة في دعم القراءة والثقافة.

ثلاثة عشر حدثاً مهماً ساهمت بصياغة تاريخ الشارقة

17 ديسمبر 2019