أرادَ تعلن عن ارتفاع في إجمالي مبيعاتها بنسبة 35% خلال عام 2020 والتي وصلت إلى 1.75 مليار درهم، وتحصل على تمويل إضافي من مقرضين محليين

11 يناير 2021

أعلنت شركة أرادَ عن نتائج مبيعات استثنائية خلال عام 2020، حيث نفذ المطور العقاري مجموعة كبيرة من عمليات تسليم المشاريع، فضلاً عن عامل استقرار سوق الشارقة العقاري، الأمر الذي مكنه من التغلب على تبعات جائحة فيروس كورونا. وخلال عامٍ تخللته العديد من التحديات على مستوى السوق العقاري الإماراتي ككل، فقد حققت أرادَ ارتفاعاً في المبيعات بنسبة 35% وبقيمة وصلت إلى 1.75 مليار درهم إماراتي وذلك مع تواصل اهتمام المستثمرين بمشروع الجادة، أكبر مشروع متعدد الاستعمالات في قلب الشارقة.

هذا، وقد وقعت أرادَ اتفاقية قرض إسلامي جديدة مع بنك دبي الإسلامي بقيمة 300 مليون درهم، إضافة إلى اتفاقية تمويل أصغر مع مصرف عجمان، وذلك لتغطية جميع تكاليف إنشاء المراحل السكنية التي تم الإعلان عنها في مشروع الجادة، وقد سبق أن حصلت الشركة على قرضين بقيمة مليار درهم إماراتي لكلّ منهما خلال عامي 2017 و2018 على التوالي.

وفي معرض تعليقه، قال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس إدارة أرادَ: "رغم فترة اكتنفتها تحديات جمّة، فإنه يسعدني القول بأن أداء شركة أرادَ قد فاق جميع التوقعات خلال العام 2020، حيث أرسينا عقوداً بقيمة تزيد عن مليار درهم وحققنا مبيعات استثنائية، وفي سياق متصل، فإن اتفاقيات التمويل الجديدة التي وقعناها مع بنك دبي الإسلامي ومصرف عجمان تمثل دليلاً واضحاً على مدى ثقة العملاء في مشاريع أرادَ وسوق الشارقة العقاري بشكل عام".  

 وأضاف رئيس مجلس إدارة أرادَ: "أشعر بالفخر لكون أرادَ قد استطاعت توطيد مكانتها خلال وقتٍ قياسي باعتبارها مطوراً رئيسياً يثري حياة الأفراد والمجتمعات وذلك من خلال توفير معايير معيشة حضرية عالية الجودة فضلاً عن مد يد العون والمساعدة للمجتمع المحلي خلال الظروف الصعبة".

واختتم القاسمي حديثه بقوله: "ينصب تركيزنا الآن على العام الجديد عبر باقة من عمليات التسليم وإطلاق المشاريع الجديدة، بالإضافة إلى برنامج حافلٍ من الفعاليات التي تم تصميمها لرفد المواطنين والمقيمين وزوار إمارة الشارقة على وجه الخصوص ودولة الإمارات على وجه العموم بتجربة فريدة لا مثيل لها". 

وخلال عام 2020، فقد انخفضت مبيعات الشركة نتيجة للحظر الذي فرضته الدولة في شهر إبريل، ولكنها عاودت التعافي بقوة على مدى الشهور اللاحقة، حيث أعلنت أرادَ عن أفضل أداء لها على الإطلاق خلال الربع الثالث من العام. وقد وصلت المبيعات الإجمالية للشركة خلال عام 2020 إلى 2,337 وحدة، وذلك مع تزايد اهتمام المستثمرين بالشقق والفلل الفخمة ضمن مشروعي الشركة، الجادة ومساكن نَسمَة.

وفي مشروع الجادة، أكبر مشروع متعدد الاستعمالات في تاريخ الشارقة، فقد استهلت أرادَ عام 2020 بافتتاح مجمّع مدار تحت رعاية كريمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة. وقد بات مجمّع مدار بالجادة وخلال وقتٍ قصير أحد أبرز وجهات الترفيه العائلية حيث رحب بأكثر من 850 ألف زائر إضافة إلى استضافة باقة متنامية من المشاريع الناجحة.

وقد باعت أرادَ 1,977 وحدة في الجادة على مدار العام، كما تستعد خلال هذا الشهر لتسليم أول باقة من المنازل في مجتمعها المتكامل في قلب الشارقة. وقد أرست الشركة مجموعة من عقود الإنشاء الرئيسية خلال عام 2020، بما في ذلك المرحلة السكنية الثانية من المشروع، إيست فيليدج، و مدرسة سابيس الدولية الجديدة. إضافة إلى ذلك، فقد أطلق المطور العقاري نسيج دستركت، المجتمع الجديد للمبدعين في الشارقة؛ ومساكن فيدا رزيدنسز الجادة، وذلك من خلال تعاون مشترك مع مجموعة إعمار للضيافة؛ كما أطلقت الشركة كذلك المرحلة الثانية من منازل سراب، وهي فلل عصرية مجهزة بحدائق خاصة حظيت المرحلة الأولى منها بنجاحٍ منقطع النظير.

وفي مساكن نَسمَة، مجتمع الفلل والمنازل المتلاصقة الذي تبلغ قيمته 1.3 مليار درهم إماراتي بضاحية الطي، فقد أكملت أرادَ جميع الوحدات السكنية البالغ عددها 933 منزلاً ضمن المراحل الخمسة الأولى من المشروع. وخلال عام 2020، فقد باع المطور العقاري 360 وحدة بمساكن نَسمَة، والتي بيعت بالكامل الآن. أما بالنسبة للأجزاء المتبقية من المشروع والتي تشمل الحديقة العامة على مساحة 13 فدان ومركز نَسمَة المجتمعي، فسوف يتم افتتاحهما خلال الربع الأول من عام 2021.

مواضيع ذات صلة : أرادَ تكشف النقاب عن نسيج دستركت بالجادة؛ إضافة تصميمية مبتكرة وجريئة على المشهد العمراني في إمارة الشارقة